لا يقتصر التسويق على النجاح في تكوين فريق عمل  ماهر ومخصص لأداء ذلك العمل ولكن يمتد أيضاً إلي النجاح في تقديم أفكار مبتكرة ذات قدرة في جذب المزيد والمزيد من العملاء المحتملين .

وهناك دراسة إحصائية تشير إلى أن هناك نسبة تتعدى 76% من العلامات التجارية و 40% من المسوقين الرقمين يعتمدون على تغريد بينتريست Pinterest Tweet.

في مشارف عام 2016 قد زاد معدل استخدام الهواتف الذكية و تطبيقات الجوال عن معدل إستخدام أجهزة كمبيوتر سطح المكتب, ومن هذا المنطلق, أصبحت إتجاه التسويق عبر إستخدام أجهزة الهواتف الذكية من أعلى وأهم الإتجاهات التي تسعى في تطبيقها معظم مسوقي العلامات التجارية العالمية الشهيرة .

في حين أن هناك بعض الإتجاهات التسويقية التي تعتمد على جودة المحتوى و UX.

ولا أحد يستطيع أن ينكر أن هناك دائما وبصورة مستمرة موجة تسويقية جديدة  وقوية, تظهر كل عام بصورة عملاقة, ذات قدرة كبيرة على اكتساح جميع الاتجاهات الأخرى بدون منافس، على مثال حملات التسويق ل تطبيقات الهواتف المحمولة.

واليوم , نلاحظ في عامنا الحالي 2017, اتجاه قوي وعظيم نحو التسويق الرقمي,

اتجاه المشاهدة :

ونجد أن مبدأ اتجاه المشاهدة هو المبدأ السائد والكائن في أساس اتجاه التسويق الرقمي.

فدعونا نتفحص النقاط الهامة في ذلك الاتجاه بوضوح:

1- عدم الكشف عن الهوية:

يعتبر استخدام الخوارزميات أساسي في التسويق الرقمي للعلامة التجارية .

وقد أظهرت دراسة في أكتوبر عام 2016 تشير إلى إن سائقي أوبر و ليفت لديهم قدرة على إلغاء طلبات التوصيل الخاصة بأشخاص سيئة السمعة .

ونجد أن كثير من العملاء يرغبون في عدم الكشف عن هويتهم الشخصية بهدف  تحقيق حرية التسوق , والحصول على أفضل الصفقات المعروضة على المنصات التجارية المتاحة عبر وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة.

وبالطبع , تتأثر أسعار العلامات التجارية تأثر فادح بالبيانات الشخصية الخاصة بعملائها , فعلى سبيل المثال , إن كان الإقبال على شراء علامة تجارية معينة من قبل المشاهير , فهذا يعتبر شهرة للعلامة التجارية ومن ثم زيادة أسعار المنتجات التي تحمل تلك العلامة التجارية .

ولهذا, ينبغي الكثير من العملاء على عدم الكشف عن بياناتهم الشخصية وهويتم من أجل الحصول على صفقات تجارية عادلة .

2- الالتزام بتحقيق الأهداف والمتطلبات العالمية مقابل المحلية:

سوف يتم مواجهة تحدي كبير من أجل تحقيق التوقعات الاجتماعية من جانب اتجاهين مختلفين في الملامح والمتطلبات , فمن ناحية , نجد أن هناك مجموعة تتوقع منا الالتزام و رؤية للوصول إلى العالمية.

بينما نجد فئة أخرى , تتوقع منا  بذل المزيد من المجهودات المحلية ,وهذا من أجل كسب المزيد من الثقة على المستوى المحلي.

3- التجارب (الافتراضية ):

مازالت التجارب الافتراضية غير قادرة على المقارنة بالتجارب الواقعية , ولكن هناك رغبة شديدة في الاقتراب نحو  تطبيقها على الواقع العملي , ولهذا يتم تجربتها على فئات قليلة متميزة.

اتجاه مشاهدة والتعرف على العلامة التجارية :

4- حملات الدفع :

قد ظهر في العام الماضي تغيرات كبيرة وعظيمة في شبكات وسائل التواصل الاجتماعي الرئيسية , والتي من شانها قد إستطاعت بصورة سلبية على التأثير على معدل النشر المنشود , والاعتماد فقط على النطاق العضوي.

فعلى سبيل المثال, إذا تحدثنا على شبكة التواصل الاجتماعي الفيسبوك ,  فقد انخفضت من 15% إلى 2%.

حيث أن المحتوى الذي يرغب في استهلاكه من قبل المشاهدين , سوف يكون صعب تحقيقه بدون دفع المزيد من المال , وهذا من أجل تحقيق النتائج المنتظرة والمتوقعة  من خلال الشبكة نفسها أو من خلال استخدام المؤثرين.

ويتوقع في حلول عام 2017 , سوف يتمثل محتوى الفيديوهات 74% , من إجمالي  الحركة المرورية للتغريدات عبر الإنترنت.

و قد بدأ الكثيرون فى الإتجاه الى منصات تطوير تطبيقات الهواتف للحصول على طريقة تسويقية جديدة يمكنهم بها الوصول الى المزيد من العملاء.

5- المزيد من المحتوي الزائل :

نجد أن سناب شات مثال واقعي لهذا المفهوم , حيث نشاهد على مدار العام المزيد والمزيد من المنصات التي تم تعديلها وتحديثها من منظور السماح بالبث والنشر فقط للمنشورات الغير منتهية الصالحية .

وقد قام انستجرام بهذا الفعل في عام 2016.

ومن هذا المنطلق , أصبح من الضروري على كل من الواتس اب والفيسبوك  و تويتر الانصياع نحو هذا الاتجاه وتطبيقه .

ويبدو أن كل من مقاطع البث المباشر للفيديو ومقاطع الفيديوهات التي تصل إلى 360 درجة قد تظهر بصورة كبيرة في هذا الموسم .

ومن المرجح ظهور الحملات التسويقية غرار على ذلك النموذج في هذا العام.

6- البث المباشر لمقاطع الفيديو:

يأتي كل من Meerkat و Periscope,ثم YouTube and Facebook Live وأيضاً Instagram بإمكانية البث المباشر لمقاطع الفيديو والقدرة على مشاركته بصورة حية ومباشرة ,

وفي عام 2017 , سوف يعتبر البث المباشر لمقاطع الفيديو الخاص بالعلامات التجارية مرحلة هامة من مراحل التجريب.

ويتوقع أيضاً ظهور المؤثرين في مقاطع الفيديوهات الحية ويتوقع أيضاً انطلاق بث مباشر لحملات تسويقية  لمعظم العلامات التجارية الكبرى على الهواء مباشرة .

7- خدمات العملاء و chatbots:

المساعدات الرقمية الخاصة بأنظمة التشغيل  لن تكون الوحيدة التي سوف نتكلم عنها في عام2017, حيث بفضل الذكاء الصناعي , سوف يتم ظهور تحسينات في تجربة خبرة العملاء التي تتمثل في Siri و Alexa .

يستخدم chatbots لكل من Facebook messenger و slack  بهدف التواصل مع العملاء و الاستجابة لاستفساراتهم والحصول على ردود أفعالهم.

ونظرا لشعبية  chatbots الهائلة , ينوي كل من Facebook و Slack توسيع خدمات chatbot.

8- تمويه الطيار الآلي:

يجب أن يكون نظام التشغيل الآلي غير مرادفا مع الاهتمام بإطفاء الطابع الشخصي .

لذلك يعتبر عام 2017 من الأعوام التي  تهدف إلى النضال من اجل تحقيق التواصل الوثيق وخاصة مع زيادة استخدام chatbots.

حيث يجب التفاعل البشري المباشر مع المستخدمين للعلامة التجارية لإفساح المزيد من المجال للتفاعل النشط والايجابي مع ترك الذكاء الصناعي جانباً .

9- الإرتقاء بالتجارة الإليكترونية الإجتماعية :

تشير الدراسات الحديثة إن هناك نسبة 75% من المستهلكين يتوجهون نحو شراء السلع بناء على مشاهداتها على وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة أو تطبيقات الهواتف التسويقية.

وهناك العديد من منصات وسائل التواصل الاجتماعي التي تتصدى إلى تقديم التسهيلات بشأن نشر العديد من العلامات التجارية .

ونلاحظ جمع العديد من المنتجات ببطء على وسائل التواصل الاجتماعي , وميل وتوجه العديد من العملاء نحو التجارة الإليكترونية عبر وسائل التواصل الاجتماعي و تطبيقات الهواتف.

ونلاحظ استهداف العلامات التجارية المشاعر الإنسانية الخاصة بالعملاء من أجل جذبهم  والاستفادة منهم .

تسويق المحتوى :

إحصائيات تسويق المحتوى لعام 2017:

10-شراء المؤثرين:

يلعب المؤثرين دور فعال في نشر وتحسن معدل الوعي الخاص بالعلامات التجارية , ومن ثم جذب المزيد من العملاء للتعامل مع العلامة التجارية وشراء منتجاتها بصورة فعالة وايجابية .

ونلاحظ , إنطلاق العديد من الشركات العملاقة نحو شراء قنوات ومعدات خاصة بالمؤثرين بدلاً من توظيفهم , وهذا من أجل خفض التكلفة وتحقيق المزيد من الفاعلية .

11-تسويق المحتوى واستخدامه كآلية للدفاع:

يتم بناء درع قوى خاص بالعلامة التجارية يمنع أمن التأثر بأي مؤثرات سلبية خارجية تؤثر على سمعة العلامة التجارية الخاصة, وهذا من خلال بناء محتوى قوي موثوق فيه ومن ثم خلق جمهور كبير يتميز بولاء شديد نحو المحتوى الخاص بالعلامة التجارية  .

12-يتم تغير المحتوى العضوي :

لا يستطيع احد أن ينكر أن التغيرات التي تم ذكرها فيما سبق , قد إستطاعت التأثير على الخوارزميات الخاصة بالمنصات الرئيسية وتأثيرها المباشر على نطاق النشر, والتي تسببت في غضب الكثير من المستخدمين الذين رأوا أن استثماراتهم في الشبكات الاجتماعية قد فقدت الكثير من الكفاءة.

فوربس FORBES:

عام بعد عام , تقوم شركة FORBES بإطلاق كل ما هو جديد ومتطور في هذا القطاع على يد أفضل الخبراء في ذلك المجال.

حيث تقدم العديد من المقالات المختلفة والمبتكرة التي تساعدنا على التفكير في كل ما هو جديد.

13-  زيادة معدلات الرضا بعد الإنتهاء من تنفيذ حملات تسويق المحتوى :

تشير الإحصائيات التي تم نشرها من قبل شركات B2B و B2C أنه تم تحقيق نتائج أكثر نجاحاً و فاعلية في عام 2016 بنسبة تتعدى 62% , وذلك بعد شنها لحملات تسويق المحتوى الجديدة.

ومن ثم يتوقع زيادة معدلات الإستثمار فيها وذلك نتيجة إعتبارها وسيلة فعالة لتحقيق المزيد من النجاحات.

وتعتبر حملات تسويق المحتوى هي مزيج دقيق من A. I solutions , المؤثر التسويقي , الإعلان المرئي, المعالجة المتخصصة.

ونلاحظ عدم قبول المستهلكين لأي شيء أقل من الأفضل ,حيث يرغبون في تحقيق التواصل الفوري , و الإستجابة السريعة لطلباتهم , ولهذا ينبغي على الشركة تلبية توقعات المستهلكين على النحو اللازم.

14- المحتوى المرئي الخاص بال B2B :

سوف نلاحظ معدل نمو مرتفع  من قبل الجمهور في المنصات البصرية مثل إنستجرام , و سناب شات أو بينتريست.

وبالنسبة إلى شركات B2B , سوف يزداد معدل تواجدها في تلك المنصات بصورة ايجابية وفعالة وسوف يزداد معدل ترابطها معاً.

وفي الأشهر الستة الماضية , قد تم رصد معدلات مرتفعة من الصور والفيديوهات , ونلاحظ تصدر العلامات التجارية في مقدمة الحملات التسويقية المرئية بهدف كسب المزيد من العملاء المحتملين وأيضاً الحفاظ على العملاء الحاليين والقدامى.

15- المحتوي الذي تم خلقة من قبل المستخدمين أنفسهم :

قد أشارت الإحصائيات الحديثة إن 85% من العملاء الجدد يعتمدون على المحتويات التي تم إنشاؤها من قبل مستخدمي العلامة التجارية أنفسهم , أكثر من الاعتماد على المحتويات التي تم ابتكارها من أصحاب العلامة التجارية  نفسها, وهذا لضمان تحري المصداقية والشفافية في صحة المعلومات التي تتضمن المحتوي.

الإقناع و التحويل :

هناك بعض التوقعات في هذا العام , تجعلنا نقتنع ثم يتم التحويل , فهيا بنا نكشف الستار عن تلك التنبؤات :

16-الأنماط الإبداعية :

نلاحظ تربع كل من الأدوات التقليدية مثل المدونات blogs و الكتب الإليكترونية على مقدمة المحتويات لعام 2017 , وذلك بعد دمجها مع المزيد من المحتويات البصرية والسمعية , مثل (blogs أو gifs) على سبيل المثال.

حيث تصبح المحتويات فريدة وقصيرة ومتميزة وأيضاً مباشرة.

17- سوف تصبح الرسائل مخصصة ومحددة أكثر:

بالطبع , المحتوي الذي يتميز بالتحديد والعمق والمعلومات القيمة هو أكثر جذبا للزوار الجدد بلا منافس.

العلاوة والربح:

ينبغي التركيز بصورة أكثر عمقا على عنصر الاحتفاظ  بالعملاء الحاليين, فعندما يتعقد الإطار الخارجي عام بعد عام , يصبح من الضرورة الاهتمام بالحفاظ على زيادة  معدل الحركة المرورية داخل الجمهور المعتاد.

الختام :

مع انطلاق حملات التسويق الرقمي الجديدة عام بعد عام , فنلاحظ إن شريحة العملاء هي التي أكثر حظ واستفادة.

حيث تنتشر العلامات التجارية على جميع منصات وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة بهدف النجاح في جذب المزيد من العملاء والمستهلكين وإقناعهم نحو الإقبال على  تنفيذ العمليات الشرائية .

فالهدف الآن هو ابتكار وخلق محتويات جديدة وأنيقة تتناسب مع جمهور المستهلكين .

وحالياً تظهر أهمية أداة التحليلات الفعالة من أي وقت قد مضى والاهتمام بتحليل المجلات المثيرة للاهتمام  بالنسبة لشريحة المستهلكين والتركيز عليها .

حيث يمكن إبتكار وتصميم المزيد من استراتيجيات التسويق الرقمي بناء على البيانات المقدمة.

ونجد إن التسوق عبر أجهزة الهواتف الذكية ,من أكثر المجالات التي شهدت طفرة كبيرة في الآونة الزمنية الأخيرة .

ولكن تشير الدراسات الإحصائية إن معدل التحويلات الفعلية مازال قليل عبر أجهزة الهواتف الذكية .

ويجب على الشركات التي تعمل في ذلك المجال , التركيز على تحسين تجربة العملاء عبر الهواتف الذكية , وذلك من أجل تحقيق أقصى استفادة وجني المزيد من الفوائد والأرباح الإضافية .
ومن ثم يتجلى الدور الفعال والايجابي لكل من إعلانات جوجل وأيضاً تحسين محركات البحث.